الشراكة المؤسساتية

في إطار  تفعيل استراتيجية القطب الاجتماعي خاصة في مجال المساعدة الاجتماعية وترسيخ قيم التكافل والتضامن، وضعت وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية برامج تهدف إلى تحسين ظروف عيش الفئات التي تعيش ظروف اقتصادية واجتماعية صعبة والتخفيف من معاناتها، وذلك من خلال إبرام شراكات مع المؤسسات العمومية والقطاع الخاص.
وتهف هذه الشراكات التي تستهدف الأشخاص في وضعية إعاقة، والأشخاص المسنين الذين لا عائل لهم، والأطفال في وضعية صعبة، والنساء المعوزات أو اللواتي يتعرضن للعنف بكل أنواعه، إلى:

  • تنفيد السياسات الاجتماعية للوزارة في شقها التضامني والانساني؛
  • إشراك الفاعلين الاجتماعيين المعنيين في تفعيل السياسات العمومية؛
  • توفير وإرساء  قواعد للخدمات الاجتماعية؛.
  • دعم الجمعيات الراغبة في  تقديم العون والمساعدة للفئات المحتاجة؛
  • توفير الحماية والرعاية للفئات التي تعيش ظروفا صعبة؛
  • المساهمة في تحقيق العدالة اجتماعية.

 الشراكة مع القطاع العام

الشراكة مع القطاع الخاص