ورشة دعم قدرات جمعيات المجتمع المدني الشريكة

الوصف

في إطار برنامج الاتحاد الأوروبي لدعم تنفيذ الخطة الحكومية للمساواة "اكرام 2012-2016" نظمت وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية بالتعاون مع وكالة التنمية الاجتماعية، ورشة عمل لتحديد حاجيات جمعيات المجتمع المدني المنتقاة والمستفيدة من دعم الاتحاد الأوروبي، في الشق المتعلق بدعم للفاعلين غير الحكوميين وذلك يومي 10 و11 دجنبر 2015 في فندق شالة بالرباط.

يندرج تنظيم هذه الورشة في إطار استمرارية المسلسل التشاوري المعتمد في مواكبة الجمعيات 15 الشريكة لتنفيذ مشاريعها المستفيدة من الدعم، والتي أَنْجَزَت في مرحلة أولية بمساندة الدعم التقني للاتحاد الأوروبي، تشخيصا ذاتيا تنظيميا لتحديد حاجياتها من دعم القدرات.

وكاستمرارية لهذه المقاربة التشاركية، تطرقت ورشة 10 و11 دجنبر 2015، إلى تحديد المحاور الأولية لخطة تقوية قدرات الجمعيات الشريكة.

في نهاية هذين اليومين الدراسيين، اللذان تخللتهما مجموعة من الحوارات والنقاشات الغنية بالمقترحات، تم تحديد الخطوط العريضة لكل جمعية على حدة وذلك بعد تقديم النتائج الأولية للتشخيص الذاتي التنظيمي حسب النوع الاجتماعي للجمعيات.

وقد حددت مجالات تقوية القدرات في:

  • الإدماج العرضاني لمقاربة النوع الاجتماعي في مختلف مكونات الجمعية،

  • التموقع والمرجعية الاستراتيجية،

  • التنظيم والتسيير،

  • التواصل الداخلي والخارجي،

  • القدرة التقنية للتخطيط، التنفيذ، التتبع والتقييم،

  • العلاقات مع المحيط الخارجي (المؤسسات، الفئات المستهدفة...) 

وتتمحور دينامية االمُرَافَقَة والمواكبة، والمُدَعَّمَة أساسا بالأولويات المسبق تحديدها، حول محاور لتقوية القدرات على شكل ورشات وندوات موضوعاتية تستهدف الجمعيات 15 الشريكة.  هذه الورشات، التي يقدر عددها ب 6 الى حلول يونيو 2018، ستمكن المشاركين والمشاركات من تبادل الخبرات والتجارب فيما بينهم.

وبالموازاة مع ذلك، سيتم تخصيص برنامج لدعم قدرات كل جمعية على حدة وفقا لحاجياتها، وذلك طيلة مدة تنفيذ المشاريع المتعاقد عليها.

وتجدر الإشارة إلى أن تاريخ تنظيم هذه الورشة يصادف ذكرى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، يوم العاشر من دجنبر 1948، والذي يعتبر الوثيقة التأسيسية لترسيخ مبدأ المساواة في الحقوق بين النساء والرجال.