• أنت هنا :
  • الرئيسية
  • تأطير العمل الاجتماعي ومواكبته وهيكلته

تأطير العمل الاجتماعي ومواكبته وهيكلته

تأطير العمل الاجتماعي ومواكبته وهيكلته

 ويضم هذا المحور الاستراتيجي الثاني 3 مكونات اساسية لتأطير العمل الاجتماعي ومواكبته وهيكلته وهي  : 

•دعم و مواكبة الفاعلين التنمويين

-   تقوية قدرات الفاعلين وأطر الجمعيات للنهوض بالقدرات المحلية للنسيج الجمعوي والارتقاء بمستوى الفاعلين به، لدرجة المهنية والاحترافية، و تطوير مهارتهم وتمكينهم من اكتساب معارف وخبرات تساهم في تحسين أدائهم  المهني.

-الدعم المالي والنهوض بالمبادرات الجمعوية  في مجال دعم القدرات و التكوين، والأنشطة المدرة للدخل ، تدبير مؤسسات الرعاية الاجتماعية و التضامن بين الاجيال ، ومحاربة العنف ضد الاطفال و النساء وحماية الاشخاص المسنين و التنمية الدامجة للأشخاص في وضعية إعاقة

-إحداث آليات التنسيق القطاعية.

•تطوير الهندسة الاجتماعية

-إنجاز بحوث ودراسات وتقارير متعلقة بمجالات تدخل القطب الاجتماعي، وذلك لإنتاج المعرفة وإعداد خطط عمل واستراتيجيات تساعد على اتخاذ القرار وتعبئة الفاعلين وتسهيل عملية التنسيق في مجالات المرأة والأسرة والطفولة والأشخاص في وضعية إعاقة والتنمية الاجتماعية عموما.

-إعداد وطبع وتوزيع دلائل مرجعية في مجالات العمل، لتوحيد الممارسات وإدماج مقاربات حقوق الإنسان في تدخلات الفاعلين وكذا إرساء أسس الحكامة والجودة. 

•السعي إلى هيكلة العمل الاجتماعي ترابيا

-إنجاز مخططات مديرية للعمل الاجتماعي لتحديد الحاجيات و أدوار كل المتدخلين، واستشراف الاجوبة الممكنة على المدى المتوسط والبعيد

-إعداد خطط عمل جهوية في مجال تدخل القطب الاجتماعي، التي تهدف إلى النهوض بالإلتقائية المجالية لتدخلات الفاعلين ومواكبة الجماعات الترابية لإدماج قضايا المرأة والطفولة والأشخاص في وضعية إعاقة والمسنين في مخططات التنمية المحلية.

-دعم الشبكات الجمعوية للمساهمة في إعادة هيكلة النسيج الجمعوي، وخلق التنسيق والتعاون والتآزر بين الجمعيات، وترشيد استعمال الموارد والبحث عن النجاعة والفعالية في تدخلات القطاع الجمعوي.