• أنت هنا :
  • الرئيسية
  • السيدة بسيمة الحقاوي والسيد عبد اللطيف زغنون يوقعان اتفاقية شراكة لدعم مؤسسات الرعاية الاجتماعية لفائدة الأطفال

السيدة بسيمة الحقاوي والسيد عبد اللطيف زغنون يوقعان اتفاقية شراكة لدعم مؤسسات الرعاية الاجتماعية لفائدة الأطفال

السيدة بسيمة الحقاوي والسيد عبد اللطيف زغنون يوقعان اتفاقية شراكة لدعم مؤسسات الرعاية الاجتماعية لفائدة الأطفال

وقعت السيدة بسيمة الحقاوي، وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، والسيد عبد اللطيف زغنون، رئيس مؤسسة الرعاية لصندوق الإيداع والتدبير، اتفاقية شراكة لدعم وتجهيز مؤسسات الرعاية الاجتماعية لفائدة الأطفال في وضعية صعبة.

ويخصص هذا الدعم، الذي يقدر بـ9 ملايين درهم، لتجهيز وترميم 41 مؤسسة للرعاية الاجتماعية، بما فيهم مراكز الاستقبال والإيواء ووحدات حماية الطفولة، واقتناء المعدات التربوية، وذلك عبر تقديم خدمات لأزيد من 3000 طفل وطفلة عبر مختلف جهات المملكة.

وتشكل هذه الشراكة نموذجا متميزا يعبر عن الانخراط الفاعل للمؤسسات العمومية الوطنية في تنزيل السياسة العمومية المندمجة لحماية الطفولة. كما تعتبر رافعة أساسية لتعبئة موارد وقدرات وخبرات وطنية لتحسين جودة خدمات مؤسسات الرعاية الاجتماعية المهتمة بالأطفال المهملين، والأطفال في وضعية الشارع، والأطفال الأيتام، والأطفال ضحايا العنف والاستغلال، وذلك انسجاما مع الهدف الاستراتيجي الثالث للسياسة العمومية المندمجة لحماية الطفولة، الذي ينص على معايرة الخدمات والممارسات بجميع مؤسسات الرعاية الاجتماعية المهتمة بالطفولة، وتحسين جودتها.

وإذ تنوّه وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية بروح المبادرة والمسؤولية الاجتماعية لمجموعة صندوق الإيداع والتدبير، تجدد التأكيد على أهمية هذا النوع من الشراكات، وما تشكله من دينامية وطنية لتحفيز المؤسسات الوطنية الأخرى للانخراط في أوراش حماية الطفولة والنهوض بحقوقها، وباقي الفئات في وضعية صعبة.