• أنت هنا :
  • الرئيسية
  • السيدة بسيمة الحقاوي تستقبل وزيرة المرأة والأسرة بدولة جيبوتي الشقيقة وتوقعان على مذكرة تفاهم

السيدة بسيمة الحقاوي تستقبل وزيرة المرأة والأسرة بدولة جيبوتي الشقيقة وتوقعان على مذكرة تفاهم

السيدة بسيمة الحقاوي تستقبل وزيرة المرأة والأسرة بدولة جيبوتي الشقيقة وتوقعان على مذكرة تفاهم

استقبلت السيدة بسيمة الحقاوي، وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، مساء يوم الخميس 27 أبريل 2017 بمقر الوزارة بالرباط، السيدة مؤمنة حُمد حسن، وزيرة المرأة والأسرة بدولة جيبوتي، ووقعتا مذكرة تفاهم تروم تبادل التجارب والخبرات بين البلدين، في أفق توطيد علاقات التعاون والشراكة بين المملكة المغربية وجمهورية جيبوتي في المجالات ذات الصلة بالأسرة والمرأة.

وأكدت السيدة بسيمة الحقاوي أن توقيع مذكرة التفاهم، كإطار عام للشراكة بين الجانبين، سيفتح آفاقا واعدة للتعاون بين بلدين عربيين وإسلاميين تجمعهم قارة واحدة، وهو ما يجسد التوجه الإفريقي للمملكة المغربية الذي يتعزز يوما عن يوم بمثل هذه المبادرات، وعبرت عن استعداد وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية لوضع خبرتها وكفاءاتها رهن إشارة الأشقاء في دجيبوتي في مجال رسم السياسات العمومية وتنزيل المخططات.. وغيرها من الآليات التنموية.

من جانبها، عبرت السيدة مؤمنة حُمد حسن عن سعادتها بتتويج زيارة العمل، التي تقوم بها لبلادنا، بالتوقيع على إطار للتعاون المشترك منفتح على المستقبل الواعد للعلاقات الأخوية بين دولتين شقيقتين، ونوّهت بالنموذج الذي أصبح يمثله المغرب في مجال التعاون جنوب-جنوب، واستعداده الدائم لتقاسم خبراته وتجاربه مع أشقائه في إفريقيا، معتبرة أن الأرضية المشتركة الموقع عليها بين الطرفين تعزز أمل وزارة الأسرة والمرأة بدولة دجيبوتي في الاعتماد على القطاع، الذي تشرف عليه السيدة الحقاوي، لتوليف إجابات ناضجة لإشكالات الهشاشة، من خلال برامج دقيقة ومتابعة وتقييم ناجعيين لما سيتم تسطيره من مشاريع وإجراءات.

هذا، وكانت السيدة مؤمنة حُمد حسن قد بدأت زيارتها لبلادنا منذ يوم الأربعاء 26 أبريل الجاري، والتي شملت عقد لقاءات عمل مع كل من أعضاء المرصد الوطني للعنف ضد النساء، والمرصد الوطني لصورة المرأة في الإعلام، وأعضاء خلية استقبال النساء المعنفات بوزارة العدل، إضافة إلى الاطلاع على مشروع "مبادرة" التابع لوكالة التنمية الاجتماعية.