• أنت هنا :
  • الرئيسية
  • السيدة بسيمة الحقاوي: تراجع طفيف في نسبة انتشار العنف ضد النساء في المغرب

السيدة بسيمة الحقاوي: تراجع طفيف في نسبة انتشار العنف ضد النساء في المغرب

السيدة بسيمة الحقاوي: تراجع طفيف في نسبة انتشار العنف ضد النساء في المغرب

كشفت السيدة بسيمة الحقاوي، وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، مساء الثلاثاء 14 ماي 2019 بالرباط، عن النتائج الأولية للبحث الوطني الثاني حول انتشار العنف ضد النساء بالمغرب، حيث تقدر نسبته على الصعيد الوطني بـ54.4 بالمائة، منها 55.8 بالمائة بالوسط الحضري، مقابل 51.6 بالمائة بالوسط القروي.

واستعرضت السيدة بسيمة الحقاوي، خلال فعاليات الندوة الصحافية التي نظمتها وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية لتقديم هذه النتائج الأولية، أهم مؤشرات هذا البحث الوطني، وأكدت أن العنف النفسي أكثر الأشكال انتشارا، حيث تعاني 49 من النساء منه، فيما تعاني 15 بالمائة من  النساء المستجوبات من العنف الجسدي. فيما أظهرت نتائج البحث الأولية أن 13.4 بالمائة من النساء تعرضن لأفعال عنف بواسطة الأنترنيت، وأن الفئات العمرية الشابة هي الأكثر عرضة لهذا العنف الإلكتروني.

وأوضحت السيدة الحقاوي أن 54.4 بالمائة من النساء تعرضن لشكل واحد من أشكال العنف. فيما 32.8 بالمائة  كن ضحايا لأكثر من شكل واحد من العنف. لكن 6.6 بالمائة فقط من نسبة النساء المعنفات هن اللواتي قدمن شكاية ضد المعنّف، والتي تبلغ بالوسط الحضري 7.7 بالمائة، مقابل 4.2 بالمائة في الوسط القروي.

وسيمكّن هذا البحث الوطني الثاني، الذي أطلقته وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية نهاية سنة 2017، من التوفر على معطيات جديدة حول انتشار العنف المبني على النوع الاجتماعي، والوقوف على مختلف الأسباب والعوامل المؤدية إلى ارتكابه في ظل التحولات الاجتماعية والسلوكية التي يعرفها المجتمع المغربي.

هذا، وتغطي النتائج الأولية للبحث الوطني الثاني الجهات الإثنى عشر للمملكة، الذي أنجزه خلال الفترة الممتدة ما بين 2 يناير و10 مارس 2019 فريق مكون من 60 باحثة ميدانية و15 مراقب ومراقبة، إضافة إلى فريق من الفنيين والإحصائيين.