• أنت هنا :
  • الرئيسية
  • السيدة بسيمة الحقاوي تترأس أشغال الدورة الثانية والعشرون للجنة الطفولة العربية

السيدة بسيمة الحقاوي تترأس أشغال الدورة الثانية والعشرون للجنة الطفولة العربية

السيدة بسيمة الحقاوي تترأس أشغال الدورة الثانية والعشرون للجنة الطفولة العربية

ترأست السيدة بسيمة الحقاوي، وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، أشغال الدورة الثانية والعشرون للجنة الطفولة العربية، التي عقدت يوم الأربعاء 26 شتنبر 2018 بالرباط بتعاون بين الأمانة العامة لجامعة الدول العربية ووزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، والتي عرفت مشاركة وزانة لممثلات وممثلي كافة الدول العربية.

واعتبرت السيدة بسيمة الحقاوي انعقاد هذه الدورة محطة أساسية لتعزيز الجهود العربية للنهوض بأوضاع الطفولة بالوطن العربي، وأكدت ضرورة بذل المزيد من الجهود وتنسيقها للنهوض بأوضاع الطفولة في المنطقة العربية، داعية المجتمع الدولي لتحمل كامل مسؤولياته من خلال تفعيل القرارات والقوانين التي تكفل حماية الأطفال.

واستعرضت السيدة الوزيرة جهود المملكة المغربية في النهوض بأوضاع الطفولة، وفي مقدمتها دسترة حق الطفل في الحماية، واعتماد سياسة عمومية مندمجة لحماية الطفولة 2015-2025، وبرنامجها الوطني التنفيذي، الذي تضمن إحداث أجهزة ترابية مندمجة لحماية الطفولة، ووضع معايير للمؤسسات والممارسات والنهوض بالمعايير الاجتماعية الحمائية للأطفال، ووضع منظومة للمعلومات والتتبع والتقييم والمراقبة، 

من جهتها، أكدت السيدة سعاد السائحي، ممثلة جامعة الدول العربية، أهمية النهوض بقضايا الطفولة، كأحد أهم دعامات التنمية في الدول العربية، معتبرة مشروع الأجندة العربية للنهوض بالطفولة العربية 2030، كإطار استراتيجي شامل لتحسين أوضاع الطفولة بالمنطقة العربية، ودعت إلى ملاءمة السياسات والبرامج في سبيل تحقيق الأهداف المسطرة.

أما السيد أيمن عثمان البارود، رئيس البرلمان العربي للطفل، فأكد أن النهوض بالطفولة العربية حلقة أساسية للتنمية المستقبلية، واستعرض مجهودات الإمارات العربية المتحدة في مجال رعاية الطفولة، داعيا الى استثمار هذا الاجتماع لبلورة رؤية عربية متكاملة، وجعل البرلمان العربي منبرا لها. كما دعا إلى العمل على محاربة كل أشكال العنف الممارس ضد الأطفال واستغلالهم في سوق الشغل والنزاعات.

وعرفت أشغال هذه الدورة تقديم حصيلة ما تم تنفيذه من توصيات الدورة الـ21 للجنة الطفولة العربية، ومناقشة مجموعة من الإشكاليات والتحديات المرتبطة بقضايا الطفولة بالمنطقة العربية، وفي مقدمتها أجندة التنمية للاستثمار في الطفولة العربية إلى غاية 2030، وتشغيل الأطفال والأطفال في وضعية الشارع، بالإضافة إلى المستجدات والمجهودات الوطنية في مجالات الصحة والتعليم والتشريعات الداعمة لحقوق الطفولة بالمنطقة العربية.