• أنت هنا :
  • الرئيسية
  • إطلاق أول برنامج وطني لتأهيل مهنيي التكفل بالأشخاص ذوي إعاقة التوحد

إطلاق أول برنامج وطني لتأهيل مهنيي التكفل بالأشخاص ذوي إعاقة التوحد

إطلاق أول برنامج وطني لتأهيل مهنيي التكفل بالأشخاص ذوي إعاقة التوحد

أعطى الدكتور سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، الانطلاقة للبرنامج الوطني لتأهيل مهنيي التكفل بالأشخاص ذوي إعاقة التوحد، الذي يعتبر أول برنامج وطني للتأهيل في مجال إعاقة التوحد، وأكد، خلال حفل إطلاق هذا البرنامج الذي نظمته وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية مساء الجمعة 15 فبراير 2018 بالرباط، أهمية تأهيل ومواكبة المدرسين ومهنيين الصحة والمساعدين الاجتماعيين والأسر العاملين في مجال إعاقة التوحد.

ونوّه رئيس الحكومة، بهذا البرنامج الوطني الطموح، الذي أعدته وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية واختارت له اسم "رفيق"، واعتبره ورشا وطنيا يحتاج تظافر جهود مختلف الفاعلين. كما نوّه بجهود أسر المصابين بالتوحد، والنضال الكبير الذي تقوم به، بكل بمحبة، لدعم أبنائها، مؤكدا على واجب الدولة في دعم جهود هذه الأسر لتنجح في مسعاها.

من جهتها، أكدت السيدة بسيمة الحقاوي، وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، أهمية تكوين العاملين في مجال التكفل بالأشخاص في وضعية إعاقة، ومن بينهم ذوو إعاقة التوحد، وعرفت بالبرنامج الوطني لتأهيل مهنيي التكفل بالأشخاص ذوي إعاقة التوحد، الذي تطلب إعداده سنتين بتضافر جهود مختلف المتدخلين في إطار السياسة العمومية المندمجة للنهوض بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة ومخططها التنفيذي 2017-2021، والذي يرمي الى تمكين مختلف الفاعلين المعنيين من الطرق والأساليب الفعالة في تشخيص وتربية وتأهيل الأشخاص ذوي التوحد، عبر تكوين 180 مكونا ينتمون للمؤسسات التربوية والصحية والاجتماعية المعنية بإعاقة التوحد على مدى السنوات الثلاث 2019 و2020 و2021. 

وذكرت السيدة الوزيرة بخدمات صندوق دعم التماسك الاجتماعي، التي تهدف دعم وتيسير الاندماج الاجتماعي والاقتصادي للأشخاص في وضعية إعاقة، وتخصيص أعلى دعم مالي لإعاقة التوحد، حيث يتراوح الدعم الفردي ما بين 800 درهم كحد أدنى إلى 1500 درهم شهريا بالنسبة للأطفال المتمدرسين في مؤسسات الرعاية الاجتماعية، وما بين 300 درهم و600 درهم شهريا بالنسبة للأطفال المتمدرسين في المؤسسات التعليمية العمومية في إطار الدمج المدرسي.

من جانبه، عبّر السيد أنس الدكالي، وزير الصحة، على استعداده لمواكبة البرنامج الوطني لتأهيل مهنيي التكفل بالأشخاص ذوي إعاقة التوحد، وتسخير جميع الآليات الضرورية لتفعيله. 

هذا، وقد عرف هذا الحفل، الذي تخللته قراءة ماتعة لآيات قرآنية ألقاها الشاب كريم بنعبد السلام، ولقصيدة شعرية موسومة بـ"صمتي" ألقاها الطفل محمد أمين الميرمار، توقيع اتفاقية للتعاون بين وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية ووزارة الصحة.