• أنت هنا :
  • الرئيسية
  • ورشة حول الوقاية ومحاربة الصور النمطية المبنية على النوع الاجتماعي لفائدة الفاعلين غير الحكوميين

ورشة حول الوقاية ومحاربة الصور النمطية المبنية على النوع الاجتماعي لفائدة الفاعلين غير الحكوميين

ورشة حول الوقاية ومحاربة الصور النمطية المبنية على النوع الاجتماعي لفائدة الفاعلين غير الحكوميين

في إطار دعم الاتحاد الأوروبي لتفعيل الخطة الحكومية للمساواة "إكرام" 2012-2016، نظمت وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية ووكالة التنمية الاجتماعية ورشة حول "الوقاية ومحاربة الصور النمطية المبنية على النوع الاجتماعي" لفائدة جمعيات المجتمع المدني الخمسة عشر المدعمة في إطار هذا البرنامج، وذلك بمدينة الرباط يومي 31 ماي وفاتح يونيو 2016.

وقد ترأست السيدة بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، الجلسة الافتتاحية لهذه الورشة، حيث أكدت في معرض كلمتها على أهمية الموضوع وعلى الآثار المترتبة عنه بالنسبة للنساء خاصة، أن الصور النمطية المبنية على النوع الاجتماعي لا تتم ترجمتها فقط إلى سلوكات عنيفة وتمييزية تجاه النساء بل كذلك تعيق مسار بلوغ الإنصاف والمساواة بين الجنسين.

وفي تأكيدها على صعوبة العمل على محاربة الصور النمطية دعت السيدة الوزيرة إلى ضرورة بناء شراكة ثلاثية الأطراف مؤسساتية وجمعوية ودولية إلى جانب الآليات والميكانيزمات الموضوعة من طرف الوزارة يتم تسخيرها للوقاية ومحاربة الصور النمطية المبنية على النوع.

وفي متم كلمتها أخبرت الحاضرين والحاضرات بمشروع الخطة الحكومية للمساواة 2017-2021 في صيغتها الثانية، الذي هو في طور الاعداد وكذا بالاهتمام الذي أبداه الاتحاد الاوروبي لمرافقته ومواكبته.

في مداخلته أكد السيد Didier Nils، رئيس قسم التنمية الاجتماعية والقروية بمفوضية الاتحاد الأوروبي بالمغرب على أهمية الموضوع لأن محاربة الصور النمطية هي السبيل الأساسي للوصول إلى المساواة.

وقد ذكر السيد نيلز بأن هذه اللقاءات تمثل لحظات متميزة لتطوير شبكة تمكن كل واحد من إيجاد في اتصالاته وعلاقاته الموارد الضرورية للعمل الميداني.

وتندرج هذه الورشة في إطار برنامج العمل المتعلق بتقوية قدرات الجمعيات المبني على النوع الاجتماعي والمخصص لفائدة خمسة عشر جمعية مستفيدة من الدعم والذي يتمحور حول ثلاث نقاط متكاملة: إحداث أرضية تفاعلية، مواكبة وتدريب تنظيمي خاص وإحداث فضاءات للتقاسم والتبادل على شكل دورات وورشات، سبق تحديد محاورها من طرف الجمعيات خلال ورشة سابقة (الحقوق الانسانية، مقتربة النوع الاجتماعي، الميزانية المستجيبة للنوع الاجتماعي .....). 

وقد دعت وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية للمساهمة والمشاركة في أشغال هذه الورشة قطاعات حكومية وهيئات ذات الاهتمام بموضوع الصور النمطية، وذلك لمناقشة وتقاسم الخبرة في المجال.

 

وفي ختام هذا اللقاء، تم تحديد موعد قادم لدورة تكوينية لتقاسم التجارب حول موضوع جديد.