التعبئة المجتمعية والتحسيس

التعبئة المجتمعية والتحسيس

 يعد التحسيس المجتمعي وتعبئة مختلف المعنيين بمجال العنف ضد المرأة، أحد الآليات الأساسية، التي تساهم في نشر الوعي بخطورة الظاهرة وعواقبها الوخيمة على الأسرة، والمجتمع بشكل عام، والتعريف بآثارها السوسيو اقتصادية، كما يساهم أيضا في ترسيخ ثقافة جديدة تنبني على المساواة بين الجنسين وتوعية النساء بكامل حقوقهن، وتمتيعهن بالحماية الاجتماعية والقانونية والسياسية،وذلك من خلال مجموعة من الإجراءات التي يسهر كل الفاعلين والمتدخلين  على تفعيلها، كالعناية بالتربية والتعليم والمجال الديني والإعلامي بهدف تشكيل وعي مجتمعي متشبع بقيم المساواة والعدل والإنصاف والكرامة ورافض لكل مظاهر التمييز والعنف.

البرنامج التحسيسي المندمج حول العنف ضد النساء 2013-2016:

نظمت وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، لقاءا وطنيا لإطلاق البرنامج التحسيسي المندمج حول العنف ضد النساء يوم 9 مارس 2013.

وقد توج هذا  اللقاء بتوقيع اتفاقيتي شراكة مع كل من وزارة الثقافة، و وزارة الاتصال بهدف تعزيز التحسيس والتوعية بمخاطر العنف والتمييز، الذي يطال النساء وتطوير التقائية العمل بين-قطاعي بين مختلف الفاعلين والمتدخلين في المجال، وكذا مأسسة الشراكة في مجال التحسيس والتوعية لمناهضة العنف ضد النساء.

وتفعيلا لهذا البرنامج، خاصة الاتفاقية الموقعة مع وزارة الثقافة، خصصت هذه الأخيرة رواقا لوزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية خلال الدورتين الأخيرتين للمعرض الدولي للنشر والكتاب 2014  و2015، لعرض منشورات وإصدارات الوزارة إضافة إلى تنظيم عدد من الندوات والأنشطة للتعريف ببرامجها المختلفة.

 الحملات التحسيسية الوطنية السنوية لمناهضة العنف ضد النساء:

تندرج الحملات التحسيسية السنوية التي تنظمها الوزارة على المستويين الوطني والحهوي من ضمن أهم التدابير الوقائية والتوعوية في مجال مناهضة العنف ضد النساء ، حيث دأبت الوزارة على تنظيمها بشكل متواصل منذ سنة، 2004.

 وقد اعتمدت  هذه الحملات  التحسيسية  في السنوات الأخيرة  بعدين جديديين يتمثلان في انخراط كل مكونات القطب الاجتماعي، وكذا تبني المقاربة الجهوية بامتياز، ، مع التركيز على موضوعات جديدة لم يسبق التطرق إليها من قبل مناهضة العنف ضد الأجيرات في أماكن العمل،  ومرتكبي العنف ضد النساء.

حملة 2012:

نظم القطب الاجتماعي "الحملة الوطنية لمناهضة العنف ضد النساء تحت شعار "لوضع حد لمعانتهن، لنوقف العنف".

استهدفت هذه الحملة عبر مندوبيات التعاون الوطني وتنسيقيات وكالة التنمية الاجتماعية،  الجهات الستة عشر للمغرب، حيث تم تنظيم ندوات وموائد مستديرة ولقاءات تواصلية بلغت 200 لقاء وعرفت مشاركة أكثر من  800 فاعل ومؤطر يمثلون القطاعات الحكومية وهيآت المجتمع المدني، والهيئات المنتخبة والسلطات المحلية والجامعات ومراكز البحوث والدراسات وكذا ممثلي وسائل الإعلام.

حملة 2013:

نظمت مكونات القطب الاجتماعي  الحملة الوطنية التحسيسية  الحادية عشرة    بدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان FNUAP حول موضوع : "محاربة العنف ضد النساء الأجيرات في أماكن العمل " 

وقد تم تنظيم هاته الحملة على مرحلتين: 

  • المرحلة الاولى تميزت بإعطاء الانطلاقة الرسمية للحملة  من خلال لقاء وطني ترأسته السيدة وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية بالرباط، وكذا تنظيم لقاءات جهوية في كل من الدار البيضاء وطنجة وفاس ووجدة وأكادير والعيون.
  • المرحلة الثانية: تنظيم لقاء وطني ختامي بمدينة الدار البيضاء لتقديم حصيلة مخرجات اللقاءات الجهوية.
 حملة 2014 :

تمحورت الحملة الوطنية التحسيسية الثانية عشر لسنة 2014 حول موضوع الرجال مرتكبي العنف، تحت شعار: «واش تقبل تكون شماتة ؟ العنف ضد المرأة ضعف ماشي قوة» وذلك  بهدف:

  • تحسيس وتوعية  مرتكب العنف بخطورة فعله و مدى أثره الوخيم على محيطه الخاص والعام؛
  • المساهمة في تغيير سلوكات مرتكبي العنف ضد النساء؛
  • تعبئة المجتمع لإدانة العنف الممارس ضد النساء، وعدم التساهل والتسامح مستقبلا مع مثل هذه السلوكات.

وقد نظمت هذه الحملة بإحدى عشر مدينة:  القنيطرة، الجديدة،  طنجة، بني ملال، تازة،  تارودانت، صفرو، الحاجب، مراكش، حد السوالم ، وجدة.

 تقرير اللقاء الوطني لإطلاق البرنامج التحسيسي المندمج في مجال العنف والتمييز ضد النساء والفتيات 
تحميل


 

في نفس المجلد:

المرصد الوطني للعنف ضد النساء
 يعد المرصد الوطني للعنف ضد النساء  آلية وطنية ثلاثية التركيب، تجمع شركاء مؤسساتيين وجمعويين وباحثين يمثلون مراكز الد ...

الآليات الحمائية والوقائية لمناهضة العنف ضد النساء
المنظومة المعلوماتية المؤسساتية للعنف ضد النساء: ...