الاجتماع الاقليمي للخبراء حول حماية الطفولة في مؤسسات الإيواء والرعاية في الدول العربية

الاجتماع الاقليمي للخبراء حول حماية الطفولة في مؤسسات الإيواء والرعاية في الدول العربية

 

يأتي الاجتماع المنظم بين الوزارة والإيسيسكو حول حماية الأطفال في المؤسسات في الدول العربية  في إطار التعاون بين وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة –إيسيسكو-، وبهدف وضع أرضية عمل لتقديمها في أشغال المؤتمر الإسلامي الخامس للوزراء المكلفين بالطفولة، المزمع انعقاده بدولة الإمارات العربية المتحدة في نوفمبر 2015، تم عقد اجتماع إقليمي حول موضوع حماية الأطفال في المؤسسات في الدول العربية، يومي 12 و13 ماي 2015.

وقد شارك في هذا الاجتماع 8 من ممثلي الدول العربية، إضافة إلى المملكة المغربية، وهي:

  • المملكة الأردنية الهاشمية؛

  • الجمهورية التونسية؛

  • دولة فلسطين؛

  • الجمهورية اللبنانية؛

  • دولة ليبيا؛

  • الجمهورية الإسلامية الموريتانية؛

  • جمهورية مصر العربية؛

  • الجمهورية الشعبية الديمقراطية الجزائرية.

 

 


وقد عرف هذا الاجتماع مشاركة حوالي 150 شخصا يضمون  ممثلي الدول وممثلي القطاعات الوزارية، و الجمعيات المشرفة على مؤسسات الرعاية الاجتماعية للأطفال، والخبراء، ومنظمة اليونيسيف، بالإضافة إلى ممثلي وسائل الإعلام والصحافة.

وقد أسفرت أشغال هذا الاجتماع على النتائج التالية:

  • تقديم عروض ممثلي الدول العربية المشاركة الواردة أعلاه حول حماية الأطفال في المؤسسات، باستثناء كل من ليبيا والجزائر، إضافة إلى عرض التجربة المغربية.

  • تنظيم زيارتين لمؤسستين للرعاية الاجتماعية متخصصتين في مجال الطفولة بالرباط، وذلك لإطلاع الوفود المشاركة حول التجربة المغربية في الميدان. وقد همت الزيارة كل من:

          -    دار المواساة لإيواء ودعم الفتيات في وضعية هشة؛

          -    الجمعية المغربية لمساندة الأشخاص ذوي التثلث الصبغي.

  •   تقديم مشروع الإطار العام لحماية الأطفال في المؤسسات في العالم الإسلامي.


وقد أعقب تقديم هذه العروض فتح باب للنقاش بين مختلف المشاركين لإبداء آرائهم واقتراحاتهم، بهدف تطوير مشروع الإطار العام لحماية الأطفال في المؤسسات في العالم الإسلامي.

وقد مكن هذا النقاش من الخروج بالتوصيات التالية:

  •  إعطاء الأولوية في السياسات والبرامج الوطنية للنهوض بوضعية مؤسسات الرعاية الاجتماعية؛

  •  إعطاء الأولوية لإدماج الطفل داخل الأسرة وعدم اللجوء إلى مؤسسات الرعاية البديلة إلا باعتبارها الملاذ الأخير حين تتعذر جميع الحلول؛

  •  تصنيف مؤسسات الرعاية الاجتماعية حسب الفئات العمرية ووضعية الأطفال، مع توفير مؤسسات متخصصة في مجال الإعاقة بأنواعها، معالجة الإدمان، واعتماد مؤسسات الاستقبال المؤقت المستعجل، ومؤسسات الإقامة طويلة الأمد، مع تشجيع إقامة مؤسسات على شكل بنيات أسرية؛

  • إعطاء الأولوية للمرحلة الانتقالية بعد بلوغ الطفل 18 سنة، ووضع برامج ملائمة لمواكبة اندماجه في المجتمع وتحقيق الاستقلالية والانخراط في الحياة العملية؛

  • انفتاح المؤسسات على المحيط الخارجي، ومساعدة الأطفال على الانخراط في الحياة الاجتماعية للاطلاع على قضايا مجتمعهم، والانخراط في الدينامية المجتمعية المحيطة بهم؛2015.

 

تقرير اجتماع خبراء إقليمي حول حماية الأطفال في المؤسسات في الدول العربية .pdf

 

 

 

 

تحميل


 

في نفس المجلد:

الأيام الوطنية والدولية لحقوق الطفل
تعتبر الأيام الوطنية والدولية مناسبة للاحتفال بالطفولة، يتم القيام فيها بتنظيم عدة أنشطة وتظاهرات في مجال حقوق وحماية ...

التقارير الدورية للمغرب حول الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل
ترأس السيدة بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية ...

الاتفاقيات الدولية لحقوق الطفل
تعتبر الاتفاقيات الدولية لحقوق الطفل الصك القانوني الدولي الذي يلزم الدول الأطراف من ناح ...