السيدة بسيمة الحقاوي تقدم بمجلس المستشارين مشروع القانون المتعلق بمؤسسات الرعاية الاجتماعية

السيدة بسيمة الحقاوي تقدم بمجلس المستشارين مشروع القانون المتعلق بمؤسسات الرعاية الاجتماعية

قدمت السيدة بسيمة الحقاوي، وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، صباح يوم الأربعاء 14 يونيو 2017 بلجنة التعليم والشؤون الثقافية والاجتماعية بمجلس المستشارين، مشروع القانون رقم 65.15 المتعلق بمؤسسات الرعاية الاجتماعية، الذي صادقت عليه الحكومة يوليوز 2016، والذي يتم بموجبه تعديل وتتميم القانون 14.05 المتعلق بشروط فتح مؤسسات الرعاية الاجتماعية وتدبيرها.

وذكرت السيدة بسيمة الحقاوي بنتائج التشخيص العام لوضعية مؤسسات الرعاية الاجتماعية بالمغرب، الذي قامت به الوزارة سنة 2013، وأسفر عن إصدار تقرير عام تم استثمار نتائجه في مراجعة القانون 14.05 لتجاوز الصعوبات والاختلالات التي أبان عنها تطبيق هذا القانون، فتم إعداد مشروع القانون 65.15 تماشيا مع الواقع الجديد للرعاية الاجتماعية ببلادنا من جهة، وبما يتلاءم وشروط النهوض بالعمل التضامني والتكافلي من جهة ثانية، وذلك وفق مقاربة تشاركية مع مختلف الفاعلين، من قطاعات حكومية وجمعيات المجتمع المدني العاملة في هذا المجال.

ويهدف مشروع هذا القانون إلى تطوير التكفل بالغير، عبر استحضار الحاجة المجتمعية لأنماط أخرى للتكفل، كالتكفل خارج فضاء المؤسسة أو التكفل عن بعد، والتكفل بعوض، اعتمادا على المقاربة الحقوقية في تقديم الخدمات، وإلى توسيع سلة هذه الخدمات لتشمل وضعيات قانونية أخرى في إطار الأدوار الجديدة التي تراهن هذه المؤسسات على تقديمها في مجال العمل الاجتماعي، كالإسعاف الاجتماعي، والوساطة الاجتماعية، والترويض والتأهيل وإعادة التأهيل... كما يهدف مشروع هذا القانون إلى تمتيع مؤسسات الرعاية الاجتماعية بالشخصية الاعتبارية لتتمكن من إنجاز مهامها وتحقيق استقلاليتها، وذلك من خلال جملة من التدابير، كالتحديد الدقيق لاختصاصات المتدخلين في مجال التدبير، ودعم وتطوير أنظمة الرقابة الداخلية وأعمال المراقبة والتفتيش.. وغيرها، مع استحضار البعد المجالي ومبدأ التخصص.

ويشتمل مشروع هذا القانون على خمسة أبواب، حدد الباب الأول منه نطاق تطبيق هذا القانون، ومدلول بعض المفاهيم، كالتكفل بالغير. فيما حدد الباب الثاني المبادئ الواجب مراعاتها في التكفل بالأفراد والجماعات، وكذا الأنشطة والخدمات المشمولة بهذا التكفل، والذي يتم مبدئيا بدون عوض.

وتناول الباب الثالث أحكام تتعلق بمؤسسات الرعاية الاجتماعية موزعة على أربعة فروع تحدد كيفيات إحداث مؤسسات الرعاية الاجتماعية، وأجهزتها وطرق مراقبتها، والإجراءات الواجب اتخاذها لمعالجة الصعوبات التي تواجهها. فيما خصص الباب الرابع لتحديد الجهات المؤهلة للبحث عن المخالفات ونوعية العقوبات الواجب توقيعها على كل مخالفة لأحكام هذا القانون، دون الإخلال بالعقوبات المنصوص عليها في التشريع الجنائي الجاري به العمل.

أما الباب الخامس، فتضمن مقتضيات تتعلق بتحديد أجل سريان هذا القانون وأثره، من قبيل نسخه للقانون 14.05 المتعلق بشروط فتح مؤسسات الرعاية الاجتماعية وتدبيرها، وتحديده أجل الملاءمة مع مقتضياته.



 

في نفس المجلد:

السيدة بسيمة الحقاوي تدعو كل الفاعلين من القطاع الخاص والعام والمجتمع المدني لأجرأة التزاماتهم الاجتماعية اتجاه المواطنين
دعت السيدة بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، إلى تفعيل ا ...

إعلان عن تمديد عملية تلقي طلبات تمويل مشاريع الجمعيات برسم سنة 2016
تعلن وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية ووكالة التنمية الاجتماعية عن تمدي ...

السيدة بسيمة الحقاوي تترأس حفل تخليد الذكرى الـ10 لانطلاق عمل الإسعاف الاجتماعي المتنقل
ترأست السيدة بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، صباح يوم الأربعاء 13 يوليوز 2016 بالدا ...

حفل توقيع اتفاقيات الشراكة مع جمعيات المجتمع المدني
ترأست السيدة بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، حفل توقيع ا ...

ترأست السيدة بسيمة الحقاوي المجلس الإداري لوكالة التنمية الإجتماعية
ترأست السيدة بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، يوم الإثنين ...

الدورة العاشرة للجنة التنمية الاجتماعية لـ"الإسكوا"
شاركت السيدة بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية والاجتماعية، يوم الثل ...

لجنة الأمم المتحدة للسكان والتنمية :
ترأس السيد العربي ثابت الكاتب العام لوزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية و ...

الشراكة مع جمعيات المجتمع المدني :
 احتضن رواق وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية بالمعرض الدولي للنشر والكتاب ...

الشراكة مع جمعيات المجتمع المدني :
   ترؤس السيدة بسيمة الحقاوي حفل التوقيع على اتفاقيات الشراكة مع الجمعيات ...